التبريد في حرارة الصحراء

مع المنافسة القوية التي تشهدها المناطق الحُرّة المتعددة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تُعد المنطقة الحُرّة بمطار دبي منفصلة عن بعضها البعض باستخدام أحدث أنظمة إدارة المباني التي تضمن الكفاءة التشغيلية والبيئية، فضلاً عن توفير أفضل مستويات البنية التحتية والخدمات لعملائها.

 

لا نبالغ عندما نقول أن دبي والإمارات العربية المتحدة بشكل عام تُعد واحدة من أكبر مراكز المناطق الحُرّة في العالم. فهناك مناطق بدون ضرائب، ولا متطلبات ملكية محلية، ولا قيود على العملة التي تركز على وسائل الإعلام والتكنولوجيا والرعاية الصحية والمالية، فضلاً عن التسهيلات على جميع أنواع التصنيع واللوجستيات والتخزين.

فإن هذا يخلق مجال منافسة لعملاء جدد، ليس فقط بين هذه المناطق الحُرّة ولكن أيضًا مع المناطق الحُرّة الأخرى ومجمعات الأعمال في جميع أنحاء المنطقة والعالم. لذلك تأتي موضوعات مثل الكفاءة التشغيلية، التأثير البيئي، وكذلك أفضل مستويات البنية التحتية وخدمات العملاء كأولويات استراتيجية لا غنى عنها.

الهدف: تجربة عالمية لمجمعات الأعمال

وبهدف تعزيز مزاياها التنافسية، لا تُركز فقط المنطقة الحرة بمطار دبي، التي تأسست منذ 21 عاماً، على موقعها في واحد من أكبر خمسة مطارات في العالم لتداول البضائع وواحد من أكثر المطارات اتصالًا بشبكة الأنترنت على مستوى العالم، ويطلق رحلات مباشرة إلى أكثر من 240 وجهة، ولكن أيضا على البنية التحتية المتطورة والمرافق التي تشمل 15 مبنى إداري و290 وحدة للصناعات الخفيفة التي تشغلها أكثر من 1600 شركة، بما في ذلك العديد من الشركات التي تأتي ضمن قائمة Fortune 500. فهي واحدة من أسرع المناطق الحرة نموًا في المنطقة.

 وفي الوقت الذي تتمتع به هذه المنطقة بموقع مثالي لخدمة الأسواق ذات النمو المرتفع في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، يأتي المناخ الحار والرطب طوال معظم العام ليشكل تحدياً لا يُستهان به أمام مواصلة توفير تجربة عالمية لمجمع الأعمال في ظل المتطلبات المتزايدة في مقابل الموارد.

منصة متكاملة لإدارة المباني

وهذا هو الحال بالنسبة لتكييف الهواء بالتحديد -فهو العنصر الأكثر كثافة في استهلاك الطاقة في نظام إدارة المباني -ولا سيما عندما تكون درجة الحرارة 45 درجة مئوية في الخارج. وينطبق ذلك على العديد من المجالات الأخرى لإدارة المرافق لمباني" دافزا" المتطورة التي تساهم في تقديم تجربة عملاء متفوقة وتضمن سير التشغيل الفعّال بالرغم من حالة الطقس.

إن العدد الهائل من الأنظمة المُثبتة وضرورة أن تكون مترابطة وتتواصل مع بعضها البعض لتحسين العمليات وتحسين الكفاءة – يعني أن محطات الرصد والإدارة التقليدية المنفصلة عن بعضها البعض لن تعمل.

ولمعالجة هذا الأمر، قامت "دافزا" بالتحديث لنظام  Desigo CCالمنصة متكاملة لإدارة المباني مما يوفر لـ "دافزا" مركز ًا واحداً  لمراقبة جميع جوانب التشغيل الآلي للمباني- Command Control Center ونظم إطفاء الحرائق والأمن وكاميرات المراقبة والإضاءة والكهرباء والطاقة – بغض النظر عن الشركة المُصنعة أو مورّد المعدات.

السلاسة في عمليات التحديث 

بدأت عملية التحديث بتحديث الأنظمة التي بدأت في عام 2013، عندما ساهمت شركة سيمنس في نقل 9600 نقطة بيانات إلى وحدات تحكم Desigo PX . وفي هذا الصدد أوضح فيصل عبد الله البلوشي، كبير المديرين بقطاع إدارة المرافق في دافزا "إن البرنامج الأخير قد نقل 42 ألف نقطة بيانات إضافية من "Desigo Insight" إلى "Desigo CC"، مما يتيح لنا وفورات إضافية في الكهرباء وتقليل القوى العاملة في مجال إدارة عمليات المباني".

 ويُضيف البلوشي "كل المباني مُتصلة ببعضها دون تدخل بشري، مما يقلل من الحاجة إلى المهندسين أو المُشغلين لزيارة المباني. فلدينا سيطرة كاملة من مركز تحكم واحد، وبذلك تسير الامور بسلاسة".

بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الحلول المتكاملة تُمكّن دافزا من تقديم تجربة أفضل للعملاء من خلال تعزيز التحكم في تكييف الهواء والإضاءة والاحتياجات الإدارية الأخرى، وخفض تكاليفها من خلال متابعة الاستخدام والاستهلاك. كما يتم تجميع معلومات حول أداء المباني، بما في ذلك استهلاك الكهرباء، وعرضها على لوحة معلومات عامة في أحد مراكز خدمة العملاء في "دافزا"، مما يسمح للعملاء والزوار برؤية استهلاك الطاقة في المكان بالكامل.

تحسين أداء المباني من خلال حلول الحوسبة السحابية

لم تتمكن شركة سيمنس من تحقيق وفورات في تكاليف كفاءة الطاقة من خلال "Desigo CC" فحسب، فقبل أربع سنوات، كان نظام المياه المبردة لتكييف الهواء في دافزا يؤثر على كفاءة الطاقة، حيث عانى مديرو المرافق في دافزا لتحقيق درجة حرارة المثالية للنظام في ظل وجود مشكلات مرتبطة بمستوى توزان المياه وارتفاع نظم المياه المبردة نتيجة انخفاض درجة حرارة مياه التدفق العائد.

ويقول البلوشي: "من خلال تنفيذ تكنولوجيا Demand Flow من سيمنس، الحل الحاصل على براءة اختراع، لتحسين كفاءة وحدات التبريد، قبل ثلاث سنوات، وتنفيذ Siemens Navigator  منصة تطبيقات الحوسبة السحابية لكفاءة استخدام الطاقة وتحقيق الاستدامة، شهدت دافزا تحسنا كبيرا في كفاءة التبريد بما يعادل حوالي 35%". وقد ظل ذلك قائما منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقد ساهم هذا الحل في خفض متطلبات الكهرباء بشكل كبير بالإضافة إلى تحسين كفاءة استهلاك الطاقة إلى 153 كيلو وات/الساعة لكل متر مربع كل عام.

فرصة لخفض النفقات الرأسمالية

وإلى جانب تحقيق وفورات في نفقات التشغيل، يقول البلوشي إن هذه الحلول خلقت أيضاً فرصة لخفض النفقات الرأسمالية من خلال توليد قدرات احتياطية كبيرة للمياه المبردة. واضاف "سنتمكن من اضافة مبان جديدة الى النظام دون الحاجة الى اضافة معدات تبريد جديدة".

فبعد استخدام تكنولوجيا Demand Flow وNavigator، تمكّن مديري المرافق في دافزا لأول مرة من مراقبة الأحمال في الوقت الحقيقي، مع الأخذ في الاعتبار عوامل أخرى، مثل الموسم السنوي، ودرجة الحرارة المحيطة ومستويات الرطوبة. وتتيح زيادة الرؤى وتعزيز مستويات الشفافية إدخال تعديلات على نظام المياه المبردة التي تحقق وفورات في التكاليف والطاقة. في السابق، لم يكن لديهم مثل هذه الرؤى مما كان يضطرهم لاتخاذ قرار التشغيل على حمولة التصميم الأصلي للنظام.

في سوق عالمي يتمتع بالتنافسية الشديدة لعملاء المنطقة الحُرة، فإن تنفيذ تكنولوجيا Demand Flow وSiemens Desigo CC لا يوفر فقط لدافزا فوائد كبيرة فيما يتعلق بالتحسينات التشغيلية، وخفض التكاليف، وانخفاض التأثير البيئي؛ بل يدعم ذلك أيضاً إحدى نقاط البيع الاستراتيجية لـ "دافزا"، حيث توفر مساحات إدارية عالية الأداء ومرافق توفر للعملاء تجربة على مستوى عالمي للمناطق الحُرّة.

2018-04-13

بقلم وارد بينكوس، مراسل الشرق الأوسط في دبي 

اشترك الآن في نشرتنا الإخبارية الناطقة باللغة الإنجليزية!

تمكّن من متابعة المستجدات في كافة الأوقات: كل ما تحتاج معرفته عن جميع مجالات الطاقة الكهربائية والميكنة الآلية والتحول الرقمي.